الرباط تعلن تفكيك خلية من سبعة أفراد موالين لـ"داعش"

الرباط تعلن تفكيك خلية من سبعة أفراد موالين لـ"داعش"

أعلنت وزارة الداخلية المغربية الجمعة تفكيك خلية من سبعة أفراد موالين لتنظيم داعش، "نسقوا مع قادة ميدانيين" في التنظيم لإرسال مقاتلين لاكتساب خبرات عسكرية ثم العودة إلى المغرب لتنفيذ عمليات.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الداخلية، تمكّن الأمن صباح اليوم "من تفكيك خلية إرهابية موالية لهذا التنظيم الإرهابي، تتكون من سبعة متطرفين ينشطون بدار بوعزة" القريبة من الدار البيضاء.

وبحسب المصدر، "أكدت التحريات الأولية أن زعيم هذه الخلية على صلة وثيقة بقادة ميدانيين لـ"داعش" في الساحة السورية العراقية".
وأضاف أن هذه الخلية كانت تعمل "لتجنيد وإرسال مقاتلين مغاربة من أجل اكتساب الخبرات العسكرية اللازمة في معسكرات "داعش" في أفق العودة إلى المملكة لتنفيذ عمليات إرهابية تتماشى مع أجندته التخريبية".

وسيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء التحقيق الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حسبما أوضح البيان.
وأعلنت الرباط في 11 كانون الأول تفكيك خلية من تسعة أفراد موالية لتنظيم الدولة الإسلامية، كان افرادها بلغوا "مراحل متقدمة" في التخطيط والتحضير لتنفيذ سلسلة من الاعتداءات "بهدف زعزعة أمن المملكة".

كما أعلنت في 10 كانون الأول توقيف مغربيين في وسط وجنوب المغرب، قالت انهما مواليان لتنظيم الدولة الإسلامية وقاما بتوضيب شريط فيديو تحريضي يتوعدان من خلاله بتنفيذ عمليات إرهابية داخل المملكة.

كما أعلنت في 8 كانون الأول توقيف مواطنين مغربيين آخرين قالت إن أحدهما موال لتنظيم "داعش"، وكان يخطّط لـ"عمليات ارهابية" في المملكة بتنسيق مع قادة التنظيم، والثاني طالب (19 سنة) كان يقوم بالترويج للتنظيم الجهادي.

وغداة اعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني التي خلفت 130 قتيلا وأكثر من 350 جريحا، اعلنت الرباط تفكيك "خليتين ارهابيتين" من ثلاثة واربعة أشخاص على التوالي، اضافة الى توقيف مغربي موال لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال شرق البلاد، ثم توقيف مغربي وتركيين كانوا "يقرصنون المكالمات الهاتفية (...) ويعتزمون استغلال عائداتها لصالح تنظيم "داعش" ".

ويتناقل الإعلام المغربي منذ اعتداءات باريس التي نفذها جهاديون يتحدر بعضهم من اصول مغربية، تدوينات لمؤيدين لتنظيم "الدولة الإسلامية" على الانترنت تتضمن تهديدات موجهة الى المغرب بالانتقام بسبب المعلومات الاستخباراتية التي قدمها الى كل من فرنسا وبلجيكا حول منفذي الاعتداءات.
ورفعت الرباط حالة التأهب في أماكن عدة حساسة واستراتيجية.

joyetech ego one mega ucuz e sigara orjinal elektronik sigara