موريتانيا: أبواب مفتوحة لأهمية تعليم الأطفال المعاقين

موريتانيا: أبواب مفتوحة لأهمية تعليم الأطفال المعاقين

انطلقت صباح اليوم الأربعاء بالعاصمة الموريتانية نواكشوط فعاليات الأبواب المفتوحة حول أهمية التعليم المتخصص للأطفال ذوي الإعاقة.

 وتستمر هذه الفعاليات التي ينظمها مركز التكوين والترقية الاجتماعية للأطفال ذوي الإعاقة ثلاثة أيام، وتهدف إلى التحسيس بأهمية التعليم للأطفال ذوي الإعاقة.

 وطالب الأمين العام لوزارة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة محمد محمود ولد أحمد ولد سيدي يحي أهالي الأطفال المعوقين الذين لم يستفيدوا بعد من خدمات مركز التكوين والترقية الاجتماعية للأطفال ذوي الإعاقة أن يبادروا فورا بإرسالهم إليه لينالوا نصيبهم من هذه الخدمات التي هي مبرر إنشاء المركز.

 ويدرس في المركز 400 طالب، من أصل معاقي موريتانيا، والبالغ عددهم 1%، بحسب إحصاء 2013م.

 وتقول اتحادية المعوقين إن الإحصائية غير دقيقة، وإن المعاقين يتجاوزون ذلك، في حين تقدرها الأمم المتحدة بـ 7%، أو 8%؟

 وتقول وزارة الشؤون الاجتماعية إنها بصدد إصدار بطاقات معاق، بالتعاون بينها ووكالة الوثائق المؤمنة، وتمكن البطاقة من معرفة دقيقة لجميع المعاقين من موريتانيا.

joyetech ego one mega ucuz e sigara orjinal elektronik sigara