ولد أوداعه يتفقد ميناء الصيد التقليدي “تانيت”

تفقد وزير التجهيز والنقل محمد عبد الله ولد أوداع اليوم الاثنين 03 – 07 – 2017 أشغال ميناء الصيد التقليدي “تانيت”، وهو الميناء الذي كان مفترضا أن تنتهي أشغاله في شهر إبريل من العام 2016.

وتجول الوزير ولد أدواع رفقة الوفد المرافق له في مختلف ورشات الميناء واستمع إلى شروح مفصلة من طرف القائمين عليه، كما استفسر القائمين على تنفيذ الأشغال عن الصعوبات والعراقيل التي تعترض سير العمل مؤكدا استعداد القطاع للعمل على تذليلها.

ويتكون الميناء من محطة لتحلية المياه وسوق لبيع الأسماك ومحطة كهربائية ومصنعا للثلج إضافة إلى المباني الإدارية، وتشرف على تنفيذه شركة “سينوهيدرو” الصينية، وتبلغ تكلفته 16 مليار أوقية على حساب الميزانية العامة للدولة الموريتانية.

وأعطى الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز “إشارة انطلاق أشغال بناء وتجهيز ميناء الصيد التقليدي والساحلي (تانيت) يوم 16 – 04 – 2014، على أن تكتمل أشغالها خلال سنتين كحد أقصى، أي إبريل 2016 الماضي.

وقد أعلن وزير التجهيز والنقل – حينها – والوزير الأول الحالي يحي ولد حدمين أن هذا “المشروع يشكل نقلة نوعية كبرى في مسار التنمية الاقتصادية والاجتماعية في بلدنا بما سيكفله من تحسين إنتاجية الصيد ومستوى التصدير وظروف عمل الصيادين، وتوفير مناخ ملائم للاستثمار الوطني والأجنبي”.

وبدأ الحديث عن مشروع “ميناء الصيد التقليدي والساحلي تانيت” في العام 2010، حيث أعلن الوزير الأول السابق مولاي ولد محمد الأغظف في خطابه أمام البرلمان يوم 06 – 01 – 2010 أنه “سيتم البدء بأشغال بناء ميناء الصيد التقليدي بتانيت”، ويوم 07 – 01 – 2011 أكد ولد محمد الأغظف أمام البرلمان أنه “تم تحديث دراسات التنفيذ وإعداد ملف الصفقات لتشييد ميناء تانيت”، ويوم 10 – 01 – 2013 قال ولد محمد الأغظف أمام البرلمانيين إنه “تم تحديد المنطقة التي ستأوي ميناء تانيت”.

ويوم 27 يناير 2011 أعلن وزير الاقتصاد والتنمية سيدي ولد التاه أنه “سيتم إنشاء ميناء بين نواكشوط ونواذيبو يقال له ميناء تانيت أنجزت دراساته الفنية”.

وفي فبراير الماضي أكد وزير الاقتصاد والمالية المختار ولد اجاي في تدوينة على حسابه على فيسبوك أن “الأعمال فيه تتقدم”، وأنه “يتوقع تسليمه سنة 2018″، وقبل يومين من هذه التدوينة أي يوم الجمعة 10 – 02 – 2017 – كان وزير التجهيز والنقل حينها – الأمين العام للرئاسة حاليا سيدنا عالي ولد محمد خونه في “ميناء تانيب”، “لاستفسار القائمين على تنفيذ الأشغال عن الصعوبات والعراقيل التي تعترض سير العمل”.

تعليقات