عودة رئيس مالي سابق إلى بلاده بعد 5 سنوات من المنفى

عاد الرئيس المالي الأسبق آمادو تومانى توري إلى العاصمة “باماكو” قادما من السنغال، وذلك بعد الإطاحة به في مارس 2012، واضطراره إلى الاستقالة رسميا في أبريل من نفس العام.

وتتزامن عودة توماني توري مع استعداد البلاد لتنظيم انتخابات رئاسية عام 2018، وهي الانتخابات التي أعلن الجنرال موسى سينكو كوليبالي مؤخرا استقالته من الجيش والترشيح لها، وقبله أعلن عمدة مدينة سانوغو الخليفة سيكاسو عن الترشح.

ولم يعلن بعد رسميا الرئيس المالي الحالي ابراهيم بوبكر كيتا الترشح، غير أن مناصريه أعلنوا دعمهم له من أجل الظفر بمأمورية رئاسية ثانية.

وقد حكم ٱمادو توماني توري مالي لفترتين، أولاهما كانت انتقالية واستمرت 14 شهرا، فيما استمرت الفترة الثانية 10 سنوات، حيث نجح في انتخابات 2002، بعد عام من تقاعده، قبل أن يتم الانقلاب عليه شهرا قبل حلول موعد الانتخابات عام 2012.

 

 

تعليقات

مواضيع ممكن أن تعجبك إقرأ أيضاً