سويسرا: توقيف تونسيين يشتبه بتنفيذهما اعتداء مرسيليا

أوقفت الشرطة السويسرية تونسيين يشتبه بقيامهما بأنشطة إرهابية على ارتباط محتمل بقتل شابتين طعنا في مرسيليا في مطلع تشرين الاول/اكتوبر الحالي، بحسب ما أفادت وسائل اعلام سويسرية الثلاثاء.

وأوردت وكالة الانباء السويسرية ان الشرطة الفدرالية أوقفت الرجلين في مركز استقبال في كياسو (كانتون تيسينو) على الحدود مع ايطاليا.

وكتبت الصحف المحلية ان مذكرة توقيف دولية ُصدرت بحق الرجلين للاشتباه بارتباطهم بالتونسي احمد حناشي (29 عاما) منفذ الاعتداء في مرسيليا (جنوب شرق فرنسا) في الاول من تشرين الاول/اكتوبر الحالي والذي قتل برصاص الشرطة.

الا ان مديرة الاعلام لدى الشرطة الفدرالية “فيدبول” كاثي ماريه رفضت تأكيد هذه المعلومات حين اتصلت بها وكالة فرانس برس.

وصرحت ماريه “لقد اوقفنا شخصين مساء الاحد في كياسو بناء على معلومات بانهما يمكن ان يشكلا تهديدا للامن الداخلي في سويسرا وبالتالي علينا التحقق”.

وتابعت انه لا يسعها “التأكيد في هذه المرحلة” على وجود اي رابط مع اعتداء مرسيليا الذي قام فيه حناشي بقتل امراتين طعنا. واشارت الى ان السلطات تتحقق من جنسية طالبي اللجوء.

واوردت وكالة الانباء السويسرية نقلا عن صحيفة “لا ستامبا” الايطالية ان شرطة كياسو قامت بعملية التوقيف بالاستناد الى مذكرة صادرة عن السلطات الايطالية.

كما قالت قناة “تيسيونيوز” المحلية في تيسينو ان الرجلين اللذين يبلغان الثلاثين من العمر وصلا الى كياسو قبل بضعة أيام.

ولا تستبعد وسائل الاعلام السويسرية ان يكونا على صلة باحمد حناشي.

وكانت السلطات الايطالية اوقفت انيس حناشي شقيق احمد السبت في فيراري بشمال البلاد بموجب مذكرة توقيف اصدرتها السلطات الفرنسية.

ووضعت شقيقة وشقيق لمنفذ الاعتداء قيد التوقيف الاحترازي في تونس حيث مثلا امام قاضي مكافحة الارهاب.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية أعلن مسؤوليته عن اعتداء مرسيليا لكن المحققين الفرنسيين لم يعثروا بعد على رابط بين المنفذ والتنظيم الجهادي.

تعليقات