حق الرد من اعضاء منتدي الموريتانيين في الخارج في ساحل العاج

طالعتنا بعض المواقع الالكترونية بخبر تحت عنوان:
(الجالية الموريتانية في ساحل العاج تطلق حملة التعديلات الدستورية) ونريد هنا ان نشير ونؤكد للموريتانيين في الخارج وفي الداخل
ان اصحاب هذه المبادرة لا يمثلون الا انفسهم ولا يحملون اية صفة  تمثيل للجالية في ساحل العاج.
ونهيب بكل الاخوة في مبادرات الدعم والتصفيق عدم التعميم في بياناتهم المؤيدة او المعارضة .
فالجالية في ساحل العاج اكبر عدد من ان تجمعها قاعة مخصصة لستين شخصا. وحسب علمنا لم يخول الشخص الذي تحدثتم  عنه في خبر كم اية صفة تمثيل للجالية.
كما نطلب من اصحاب هذه المبادرة الداعمة الذين تحدثوا عن ما سموه بالتطور الملحوظ في قطاع الصحة ان يزورا مستشفيات السنغال ليروا ماساة مئات الموريتانيين في هذه المستشفيات.
كما نهيب بالبعثات الدبلوماسية في الخارج ان لا تلطخ نفسها بالعمل السياسي فواجب الدبلوماسي الحقيقي هو الحياد.،او التحفظ من اعلان موقف سياسي علني.
اما ان يتحول الدبلوماسي الي مدير حملة مع او ضد النظام فهذا غير مقبول.
ان علي الدبلوماسي الموريتاني ان يعرف ان راتبه الشهري غير مرتبط بنظام معين. وان خزينة الشعب الموريتاني هي من تدفع له راتبه الشهري.
اننا بوصفنا اعضاء مؤسسين في منتدي الموريتانيين في الخارج نهيب بكل الجاليات الموريتانية في الخارج بان تتحد وتتضامن من اجل الدفاع عن قيم الجمهورية والعدالة والديمقراطية. ان التعديلات المزمع الاستفتاء عليها  تشكل انتكاسة وتراجع لديمقراطية في موريتانيا.
ان رجالات المقاومة الوطنية والاعتراف بدورهم ونضالهم لن يتم عن طريق خطوط حمراء علي العلم.
اننا نطالب منتدي الموريتانيين في الخارج باتخاذ موقف واضح من هذه التعديلات والتي نعتقد انها لن تفيد تطور موريتانيا في شئ.

اعضاء منتدي الموريتانيين في الخارج مكتب ساحل العاج.
ابدجان  ساحل العاج   بتاريخ 26/ يوليو 2017

تعليقات