ثاني عملية طعن في اقل من24ساعة وحنين لأيام هيدالة

تعرض شاب ظهر الإثنين  لعملية طعن بسكين على يد زميله بحي BMD بتفرغ زينة وهي ثاني عملية طعن في أقل من 24 ساعة بالعاصمة انوكشوط الذي يعيش حالة من الانفلات الامني غير مسبوقة.

ويرى متابعون أن تعطيل الشريعة الإسلامية  هو  السبب الرئيسي في انتشار جرائم القتل و الحرابة والإغتصاب و أكل المال العام ….و سبق أن طلب بعض علماء شنقيط أكثر من مرة الرئيس محمد ولد عبد العزي بالعمل بكتاب الله ورسوله ليستتب الأمر
ويذكر أن موريتانيا سبق طبقت الحدود الشرعية من قطع يد السارق و جلد الزاني وقتل القاتل  في عهد الرئيس هيدالة ولد محمد خونه وذلك استجابة لطلب تقدم به الإمام الأكبر بداه ولد البصيري في مظاهرة حاشدة  ردا على دستور ولد ابنيجاره الذي كان من مواده مادة تعطي حق الإعقاد “الكفر”

وقد لاحظ جميع سكان نواكشوط في تلك الأيام نوعا من الأمن لم ينعموا به منذ تعطيل حدود الله ، حتى صار صاحب الدكان يذهب في حاجته دون أن يترك من ينوب عنه

وحسب مصادر ميدانية فإن الضحية أصيب إصابة بالغة إثر 3 طعنات متفرقة في الجسم نقل على أثراها للمستشفى في وضعية خطيرة .

المصدر: الحرة+ وكالات

تعليقات

مواضيع ممكن أن تعجبك إقرأ أيضاً