بيوم التحقق العالمي.. اكتشف الأخبار الزائفة خطوة بخطوة

يحتفل اليوم صحفيون باليوم العالمي للتحقق من الأخبار على الإنترنت، وقد أطلقوا على موقع تويتر وسم#FactCheckingDay (يوم التحقق من الأخبار)، الذي شارك فيه صحفيون وناشطون بتغريدات وصور تشرح كيفية التمييز بين الأخبار الصادقة والمكذوبة على شبكة الإنترنت، خصوصا الأخبار التي تحفل بها مواقع التواصل الاجتماعي.

ودشن صحفيون يعملون في مجال التحقق من الأخبار عام 2016، يوما عالميا للتحقق من صدقية الأخبار، واختاروا لذلك الثاني من أبريل/نيسان من كل عام، وهو اليوم التالي لما يُعرف بيوم “كذبة أبريل”.

ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تحوّل معظم وسائل الإعلام إلى العالم الرقمي، بات من السهل تداول الصور والفيديوات والأخبار، وإشاعة ما هو كاذب ومفبرك وزائف.

وفي معظم الأحيان، تنتشر الأخبار المكذوبة والزائفة بحيث يتفاعل معها مستخدمو مواقع التواصل، خصوصا في الدول التي تشهد ظروفا غير مستقرة خاصة بعد الأزمات أو في فترات الانتخابات أو عند حدوث كوارث طبيعية مثلالزلازل والفيضانات والبراكين.

وأعد صحفيون يعملون في عدد من كبريات وسائل الإعلام العالمية، مقطعا مصورا يشرح كيفية التحقق من الأخبار المكذوبة، يمكن مشاهدته من هنا.

ويُقدم الخبراء عددا من النصائح للتحقق من الأخبار، منها:
أولا: التدقيق في عناصر الصورة أو الفيديو، كالتوقيت والمكان والعلامات الظاهرة والصوت واللغة المستخدمة والمظهر العام للأشخاص.

ثانيا: التدقيق في اسم الناشر أو الموقع الذي نشر، هل هو اسم معروف أم وهمي؟ وكذلك التدقيق في التعليقات، فربما تساعدنا في الحصول على معلومات عن الناشر، ويمكن الاستعانة بموقع بحث الهوية (Certificate Search) للحصول على  معلومات حول مالكي المواقع الإلكترونية.

ثالثا: التدقيق في الأشخاص الذين تضمّنهم الخبر، والتأكّد من وجودهم الفعلي ومناصبهم، فبعض المنشورات المزيفة تتضمّن شخصيات مرّ على وفاتها سنوات.

رابعا: التدقيق في طبيعة المكان وظواهره الطبيعية والمناخية لغرض مطابقتها مع أجواء المكان الأصلي.

محرك البحث غوغل يُساعدك كثيرا في التعرف على الأخبار المزيفة (رويترز)

أما  أبرز المواقع الإلكترونية المساعدة في عملية البحث والتقصي عن الأخبار عبر الإنترنت فهي:

أولا: غوغل: يمكن الاستعانة بمحرّك البحث لإيجاد الصور وما يتعلق بها، ومن خلال البحث تظهر روابط المواقع التي نشرت الصورة وأحجامها وغير ذلك. ونقوم بتحميل الصورة أو لصق عنوان (URL) للصور وطلب البحث من خلال image.google.

ثانيا: موقع Jeffrey’s Image Metadata Viewer، ويستخدم للكشف عن بيانات الصور، مثل تاريخ التقاطها وحجمها وحتى فتحة العدسة المستخدمة فيها ومكان التقاطها.

ثالثا: موقع fotoforensics الذي يستخدم الأسلوب الحراري في تحديد مجالات التلاعب في الصور، ويوضحها من خلال تلوين مناطق التلاعب.

رابعا: موقع watchfra mebyframe لمشاهدة أشرطة الفيديو واليوتيوب بوضوح مع تبطيء الحركة، وذلك لتفحّص بيانات الفيديو وتفاصيله بدقة.

خامسا: موقع استخراج البيانات الوصفية Extract Meta Data الذي يقدم معلومات حول تاريخ نشر الفيديو وتوقيته، ويأخذ صورا متعددة الجوانب لمحتوى الفيديو تساعدنا في البحث عن الصور المطابقة في أي موقع آخر، ثم تتبعها.

سادسا: موقع WolframAlpha يتيح معرفة أحوال الطقس في أي مكان وزمان.

كما نشر موقع “بوليتي فاكت” (PolitiFact) نصائح لمساعدتك في تحديد الأخبار المزيفة، هي:
أولا: كن متشككا: وضع العنوان الرئيسي في محرك بحث واكتشف ما إذا كان يمكنك العثور على أخبار أخرى تؤكد الخبر الذي تبحث عنه.

ثانيا: ابحث عن الاقتباسات عبر غوغل: فإذا نُسب تصريح لأحد المشاهير أو المسؤولين، فإن الكثير من وسائل الإعلام ستبادر بنشره ولن يقتصر الأمر على موقع واحد فقط.

ثالثا: ابحث في مصادر الخبر.

رابعا:ابحث فيما وراء الخبر.

خامسا: ابحث عن الصور، كما سبق بيانه.

وقبل أيام، قالت شركة فيسبوك إنها بدأت عملية “لتقصي الحقائق” فيما يخص الصور ومقاطع الفيديو، للحد من الأخبار الملفقة والكاذبة التي انتشرت في أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم.

واختبر فيسبوك من قبل سبلا أخرى لكبح انتشار الأخبار الكاذبة، واستخدم طرفا ثالثا لتقصي الحقائق والتعرف على الأخبار الكاذبة، وأعطاها اهتماما أقل في التداول على صفحات المستخدمين عندما يشاركون روابط لها.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي,الجزيرة,مواقع إلكترونية

تعليقات

مواضيع ممكن أن تعجبك إقرأ أيضاً