بالفيديو.. حادثة دهس استهدفت مصلين قرب مسجد في لندن

عاشت العاصمة البريطانية لندن ليلة دامية إثر قيام سيارة فان يستقلها 3 شبان بريطانيين بدهس مصلين مسلمين بعد انتهائهم من أداء صلاة التراويح في مسجد دار الرعاية الإسلامية قرب مسجد فينسبري بارك شمالي لندن، بحسب ما اشارت “سكاي نيوز”.

الى ذلك قالت الشرطة إن سائق السيارة عمره 48 عاما وإن المواطنين أمسكوا به إلى أن اعتقلته الشرطة ونقلته للمستشفى وسيخضع لتقييم
للصحة العقلية.

وفي السياق اشارت صحيفة “الإيفنينغ ستاندرد” البريطانية  الى وقوع حادثة طعن بالتزامن مع حادثة الدهس، إذ قام مسلح بسكين قفز من السيارة التي دهست المصلين وطعن شخصا واحدا على الأقل.
وقد  وقع الحادث حوالي الثانية عشرة والثلث ليلا بالتوقيت المحلي قرب مسجد فينسبري بارك شمالي لندن، و تزامن الحادث مع خروج المصلين عقب الانتهاء من صلاة التراويح في تلك المنطقة التي توجد بها كثافة إسلامية.
الى ذلك  قال شهود عيان إن السيارة، التي استخدمت في الهجوم، كانت تسير بسرعة عادية وفجأة انطلقت بقوة وشرعت في إسقاط الضحايا أرضا.
كما تحدثت  أنباء أولية، بحسب “سكاي نيوز”  عن مقتل 3 أشخاص وإصابة 12 آخرين بجروح، و قال شاهد عيان إن السيارة كان على متنها 3 أشخاص “بيض” بريطانيين، وأضاف أن المصلين هم من “اعتقلوا” أحد المنفذين.
الى ذلك اعلن مجلس مسلمي بريطانيا ان سيارة فان دهست مصلين لدى خروجهم من مسجد بشمال لندن.
وأضاف المجلس في تغريدة على تويتر “أبلغنا بأن سيارة فان دهست مصلين وهم يغادرون مسجد فينسبري بارك”.
بدورها قالت الشرطة إنها تلقت اتصالا بعد الساعة 12:20 صباحا بالتوقيت المحلي ينقل تقارير عن تصادم في شارع سيفن سيسترز المؤدي إلى منطقة فينسبري بارك بالمدينة. وأضافت أن هناك عددا من المصابين وأن شخصا اعتقل.
وقالت امرأة تعيش أمام الموقع لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “بدأت اسمع من النافذة صراخا وصخبا شديدا وفوضى عارمة في الخارج… وصاح الجميع: ‘سيارة فان دهست أناسا… سيارة فان دهست أناسا‘”.
وأضافت “كانت هناك سيارة فان بيضاء خارج مسجد فينسبري بارك دهست فيما يبدو أناسا لدى خروجهم بعد انتهاء الصلاة. لم أشهد المهاجم نفسه رغم أنه اعتقل فيما يبدو لكنني رأيت السيارة”.
وفي السياق  انتشر في محيط الحادث عدد من عناصر مكافحة الإرهاب المدججين بأسلحة هجومية، كما أقامت أجهزة الأمن طوقا واسعا حول مسجد فينسبري بارك ومحطة مترو الأنفاق القريبة منه.

من جهتها قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن الواقعة التي خلفت قتيلا وعشرة مصابين قرب مسجد في لندن تتعامل معها الشرطة كهجوم إرهابي محتمل.
وقالت ماي “أكدت الشرطة التعامل مع هذا كهجوم إرهابي محتمل… سأتولى رئاسة اجتماع طارئ في وقت لاحق هذا الصباح”، مضيفة : “كل مشاعري مع الضحايا وأسرهم وهيئات الطوارئ بالموقع”.
الى ذلك قال صادق خان رئيس بلدية لندن إن واقعة دهس المصلين تعد هجوما على القيم المشتركة.
وقال في بيان “مثل الهجمات الرهيبة في مانشستر ووستمنستر وجسر لندن، فإنه هجوم أيضا على كل قيم التسامح والحرية والاحترام
المشتركة”.
وقال خان إن السلطات ستنشر مزيدا من أفراد الشرطة لطمأنة المواطنين وخاصة أثناء شهر رمضان.

تعليقات