الحكومة تقرر خصخصة قطاع مجازر الأغنام

صادقت الحكومة خلال اجتماعها اليوم على فتح باب المذابح أمام الخصوصيين، وخصوصا الأغنام، وأكدت وزيرة البيطرة فاطم فال بنت اصوينع أن الهدف من هذه الخطوة هو ضمان الجودة لأن التنافس هو الذي يضمن الجودة.

وأضافت بنت اصوينع أن مهمة قطاعها ستقتصر على الرقابة والتفتيش وضمان الصحة العمومية، مردفة أن مجال اللحوم من المجالات التي ينشط في الخصوصيين، كالألبان وغيرها من المجالات التي ينبغي أن يقتصر دور الدولة على الرقابة وضمان الجودة والصحة.

وأشارت بنت اصوينع إلى أن موريتانيا من بين الدول القليلة التي لديها اكتفاء ذاتي في مجال اللحوم الحمراء، مشيرة إلى أن اللحوم تدخل ضمن النظام الغذائي في موريتانيا بشكل كبير، حيث يشكل أحد الثوابت في الوجبات اليومية المتعددة، مذكرة بأن متوسط استهلاك الموريتاني من اللحوم يتجاوز 41 كلغ سنويا.

تعليقات