(إيرا) تعرضنا لهجوم همجي وأعمى وتواصل يدين استخدام القوة

طالبت حركة (إيرا) السلطات الموريتانية بإجراء تحقيق مستقل لمعرفة المسؤولين عن “العنف” الذي وصفته بـ”الهمجي والأعمي وغير المبرر” الذي تعرض له مناضلوها خلال احتجاجهم اليوم الاثنين أمام البرلمان للمطالبة بالإفراج عن رئيس الحركة المعتقل بيرام اعبيدي.

وقالت الحركة إن قمع الشرطة للمتظاهرين تسبب في إصابة 8 من مناضلي الحركة بجروح نقلوا إثرها للمستشفى لتلقى العلاج.

وأضافت أن المصابين في هذه الاحتجاجات هم:” الحاج العيد، ليلى احمد، عبد الله ابو جوب، عبد الله حمدي، الزبير أمبارك ، منى مالك، خيري امرازكي، مالك سي”.

ودعت الحركة مناضليها للمضي قدما في التعبئة “من اجل موريتانيا و سيادة القانون”.

وأكدت على ضرورة الإفراج عن رئيسها بيرام ولد اعبيدي المعتقل منذ فترة إثر شكوى تقدم بها صحفي موريتاني.

تواصل يدين

ودان حزب التجمع الوطني للاصلاح والتنمية “تواصل” المعارض في موريتانيا، استخدام “القوة المفرطة”،من طرف الشرطة لتفريق احتجاج لمناصري النائب البرلماني بيرام ولد الداه ولد عبيدي.

ويقبع ولد عبيدي منذ شهرين صحبة أحد مناصريه في السجن المدني بتهمة « التحريض على العنف » ضد صحفي.

وقال الحزب في بيان له، إنه “يدين بقوة قمع النظام وعنجهيته تجاه مواطنين عزل، عبروا بطريفة سلمية عن مطالب مشروعة”.

وأضاف الحزب ذي الميول الاسلامية إنه “كان الأولى الاستجابة لمطالب المحتجين، وعدم معاقبتهم بهذا الأسلوب الوحشي”، معلنا تضامنه مع المصابين خلال فض الاحتجاجات.

وطالب بيان “تواصل” “بإطلاق سراح النائب بيرام الداه اعبيدي، وتمكينه من مزاولة نشاطه كنائب منتخب، وتوقيف المتابعات الظالمة في حق الشيوخ و النقابيين والاعلاميين ورجال الاعمال”.

تعليقات