إفطار السفارة الأمريكية:بيجل وولد ورزك شتائم وتهديد متبادل وحقوقيون و ولد داؤد يتفرجون

حضرت شخصيات دينية و حقوقية وسياسية ونقابية موريتانية ليلة البارحة، مائدة إفطار أقامها السفير الأمريكي في ذكرى غزوة بدر 17 رمضان

فيما كان الرأي العام يتوقع أعتراض شخصات عامة حقوقية و سياسية و دينية مثل وزير الشؤون الإسلامية ولد اهل داؤود على نقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى القدس إنشغل الحضور بالأحاديث الودية و تقاسم الشطائر و الألبان الملحية و تبادل النكت إلا أن هذا الجو الرومانسي لم يدم طويلا.

فقد كان من بين الحضور بيجل ولد هميد رئيس حزب “الوئام” وبلال ولد ورزك إلى جانب وزير الشؤون الإسلامية وشخصيات حقوقية من بينها بوبكر ولد مسعود، كما كان من بين الحضور بعض أئمة المساجد وموظفين بوزارة الشؤون الإسلامية الموريتانية وآخرين نقابيين من بينهم: الساموري ولد بي، حيث تداعى هؤلاء لتلبية الدعوة الأمريكية بالتزامن مع القرار المتعجرف للرئيس ترامب بنقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة.

حضور هؤلاء إلى المائدة الأمريكية، نزل كالصاعقة عليهم، حين وقع تلانس وتبادل الشتائم والتهديدات بين بيجل وولد ورزك أمام الأجانب وعلى مائدتهم، التي لفت النظر فيها حرصهم على توفير المنتوج المحلي من الألبان خلال مائدة الإفطار هذه.

 
مدير المعهد العالي للدراسات والبحوث الإسلامية رفقة الأمين العام للمعهد أحمد ولد علال

 

تعليقات

مواضيع ممكن أن تعجبك إقرأ أيضاً